منتدى في خدمة أهل البيت عليهم السلام


    كتابات بقلم الأستاذ // خضير حسين السعداوي

    شاطر
    avatar
    جابر الشطري
    Admin

    المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011
    العمر : 51

    كتابات بقلم الأستاذ // خضير حسين السعداوي

    مُساهمة  جابر الشطري في الأربعاء يناير 19, 2011 7:50 am

    كربلاء ذاكرة الدم الخالد
    بأي مقل نبكيك....يا عبق الدم ورائحة الشهادة التي توضأت بدمك.. أي ارض تشرفت بجسدك الطاهر وأي إباء بين جوانحك إنها(( لا)) الخلود(( لا)) الرفض والخنوع الخالدة عبر العصور لقد وضعت قانونا للرفض وميزان للعدالة والإباء كنت رغم قلة الناصر وكثرة الطغاة لم يفارق وجهك نور الإمامة ولم تحيد عن الهدف هويت جريحا تطأك الخيول بحوافرها وتعلوك الطغاة ببواترها منعوا عنك الماء بخستهم ضنا منهم انك ستضعف وتستكين لطغيانهم كان يوم استشهادك نهاية لكل الطواغيت لأنك أصبحت مدرسة تخرج منها ثوار الأرض ومن اختار طريق ذات الشوكة ولذلك احتار أعداؤك كيف يوقفوا بريق دمك القاني عبر العصور وكيف يمنعوا عشاق الشهادة من الوصول إلى ضريحك الطاهر فمرة يفرضون الأموال ومرة أخرى يقطعون الأكف والأيادي....لم تكن لطيف معين من الناس ولا لفئة معينة كنت أممي الأهداف يمتد طوفان دمك القاني ليغرق كل طغاة العالم هاهو غاندي العظيم قد تعلم من مدرستك الكثير(( تعلمت من الحسين أن أكون مظلوما كي انتصر) بالفعل انتصرت امة الهند على جبروت بريطانيا العظمى التي لا تغرب الشمس عن مستعمراتها كل محرم دمك نديا لا يجف رغم ألف سنة ونيف من مئات السنين
    ارض كربلاء أصبحت قبلة لعشاق الحياة الحرة الكريمة تحت ظلال قبتك المذهبة كنا نستلهم العزم على تحدي الدكتاتورية البغيضة يحدونا قولك لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل..... وهيهات منا الذلة ...وإذا كان دين محمد لا يستقيم إلا بقتلي يا سيوف خذيني......
    كانت سموفونيتنا الرائعة(( صحنا بيك آمنا يحسين بضمايرنا)) هذا النشيد الخالد الذي رددته الحناجر وهي تتحدى النظام الدكتاتوري المجرم كان منشورا سياسيا قد سهر مقل الطغاة واقض مضاجعهم... كانت تخيفهم هوسات وترنيمات الأطفال في الأزقة والشوارع يحملون الرايات ويرددون (( ابد والله ما ننسى حسينا )) وكم كان رائعا في انتفاضة آذار عندما تحدت الجماهير المؤمنة بالعراق وبمبادئ الحسين رغم جبروت وقوة النظام الغاشمة إلا إنها استطاعت وبالأكف الفارغة أن تمرغ وجه الدكتاتور بالوحل نعم أنها مدرسة الحسين لا تستكين للظالمين ....
    كان أول سهم غدر لعمر بن سعد وهو يعلن بداية الجريمة ليخبر من حوله اشهدوا لي عند الأمير إني أول من رمى وفي النهاية يعلن احرقوا بيوت الظالمين والتي ليس فيها سوى الأرامل والأطفال هذا الذي كان يسمى حمامة المسجد أعمته الدنيا بطمعها وبرهنت على عدم إيمانه بقيم ومبادي الإسلام عندما يبرر جريمته بأبيات شعر ترنم بها قبل قتل الحسين
    فوالله ما أدري وإني لصادق *** أفكر في أمري على خطرَين
    أأترك ملك الري والري منيتي *** أم أصبح مأثوماً بقتل حسين
    حسين ابن عمّي والحوادث جمَّة *** ولكن لي في الري قرِّة عيني
    يقولون إن الله خالق جنَّة *** ونار وتعذيب و غل يدين
    فإن صدقوا بما يقولون إنني *** أتوب إلى الرحمن من سنتين
    وإن كذبوا فزنا بدنيا عظيمة *** وملك عقيم دائم الحجلين
    وإن إله العرش يغفر زلَّتي *** ولو كنتُ فيها أظلم الثقلين
    ولكنما الدنيا بخير معجل *** وما عاقل باع الوجود بدين
    هذه العقليات التي حملت السيوف ضدك يا أبا الأحرار كانوا يعتقدون أن قتلك سيفتح الطريق أمام صفاء الدنيا لهم لكنهم لم يعلموا أن كل قطرة دم خطت طريقا جديد للتضحية والفداء قد أحاط بك فتية وضعوا القلوب على الأكف لاتضاح الرؤيا ووضوح الهدف(( إنهم فتية امنوا بربهم فزدناهم هدى)) علينا كعراقيين أن تصبح ثورة الحسين لنا دافعا قويا للإخوة والوحدة الوطنية ومواجهة الإرهاب وبناء وطن كان أهم سبب لاستباحته من قبل الطغاة كونه يضم الأجساد الطاهرة للأولياء والصالحين بسنته وشيعته بلد فيه الفسيفساء الرائعة في التنوع في القوميات والمعتقدات تجمعهم خارطة واحدة تمتد من زاخو إلى البصرة أقول دائما الطغاة إلى زوال وهاهي قبتك تناطح السحاب علوا تهوى إليها قلوب العشاق من مختلف بقاع الأرض ...... وكم رائعة عينية
    فداء لمثواك - لمحمد مهدي ألجواهري
    فِدَاءً لمثواكَ من مَضْــجَعِ تَنَـوَّرَ بالأبلَـجِ الأروَعِ
    بأعبقَ من نَفحاتِ الجِنـانِ رُوْحَاً ومن مِسْكِها أَضْـوَعِ
    وَرَعْيَاً ليومِكَ يومِ "الطُّفوف" وسَقْيَاً لأرضِكَ مِن مَصْـرَعِ
    وحُزْناً عليكَ بِحَبْسِ النفوس على نَهْجِكَ النَّيِّـرِ المَهْيَـعِ
    وصَوْنَاً لمجدِكَ مِنْ أَنْ يُذَال بما أنتَ تأبـاهُ مِنْ مُبْـدَعِ
    فيا أيُّها الوِتْرُ في الخالدِينَ فَـذَّاً ، إلى الآنَ لم يُشْفَـعِ
    ويا عِظَةَ الطامحينَ العِظامِ للاهينَ عن غَـدِهِمْ قُنَّـعِ
    تعاليتَ من مُفْزِعٍ للحُتوفِ وبُـورِكَ قبـرُكَ من مَفْـزَعِ
    تلوذُ الدُّهورُ فَمِنْ سُجَّدٍ على جانبيـه ومـن رُكَّـعِ
    شَمَمْتُ ثَرَاكَ فَهَبَّ النَّسِيمُ نَسِيـمُ الكَرَامَـةِ مِنْ بَلْقَـعِ
    وعَفَّرْتُ خَدِّي بحيثُ استراحَ خَـدٌّ تَفَرَّى ولم يَضْـرَعِ
    وحيثُ سنابِكُ خيلِ الطُّغَاةِ جالتْ عليـهِ ولم يَخْشَـعِ
    وَخِلْتُ وقد طارتِ الذكرياتُ بِروحي إلى عَالَـمٍ أرْفَـعِ
    وطُفْتُ بقبرِكَ طَوْفَ الخَيَالِ بصومعـةِ المُلْهَـمِ المُبْـدِعِ
    كأنَّ يَدَاً مِنْ وَرَاءِ الضَّرِيحِ حمراءَ " مَبْتُـورَةَ الإصْبَـعِ"
    تَمُدُّ إلى عَالَـمٍ بالخُنُـوعِ وَالضَّيْـمِ ذي شَرَقٍ مُتْـرَعِ
    تَخَبَّطَ في غابـةٍ أطْبَقَـتْ على مُذْئِبٍ منـه أو مُسْبِـعِ
    لِتُبْدِلَ منهُ جَدِيـبَ الضَّمِيرِ بآخَـرَ مُعْشَوْشِـبٍ مُمْـرِعِ
    وتدفعَ هذي النفوسَ الصغارَ خوفـاً إلى حَـرَمٍ أَمْنَـعِ

    خضير حسين السعداوي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 9:58 am